الاثنين، 19 سبتمبر، 2011

0 اللاموس

اللاموس
 من القوارض صغيرة الحجم، عادةً ما بتواجد بالقرب من القطب الشمالي وهو من الحيوانات الثلجية 
اللاموس
الوصف :
يزن اللاموس ما بين 30-110 غرام ويتراوح طوله ما بين 5-7 سم، يملك اللاموس عادةً شعر طويل وناعم وذيل قصير جداً، وهو مخلوق عاشب
حيث يعتمد اللاموس غالباً في تغذيته على البراعم والأعشاب والأوراق ونباتات السعادى خصوصاً، وقد يأكل اللاموس الجذور في بعض الأحيان ويأكل اليرقات أيضاً، كبقية القوارض تنمو قواطع اللاموس بشكل مستمر
البيكة
المسكن :
لا يقوم اللاموس بعملية الثبات الشتوي خلال الشتاء الشمالي القارص حيث يبقى نشط ويجد غذاءه عن طريق الحفر ومن ثم الوصول للأعشاب المتجمدة، وعادةً ما تُخزن الأعشاب مسبقاً بقصها وإخفائها في الجحور 
اللاموس حيوان منعزل عادةً وحالما ما تنتهي العملية الجنسية يذهب كل من الشريكين في حال سبيليهما ومثل كل القوارض فعند توافر الغذاء يكون التكاثر سريع جداً 
اللاموس
المفاهيم الخاطئة :
تم تشخيص غرق اللاموس في الأنهار أثناء الهجرة بأنه إنتحار جماعي 
ولكنه خاطئ حيث أن بعض أنواع اللاموس تسافر في مجموعات كبيرة إذا ارتفع معدل السكان وقد تأخذ أعداد كبيرة من اللاموس قرار قطع المسطحات المائية بحثاً عن موطن جديد ولكنها تغرق أحياناً إذا كانت هذه المسطحات المائية عميقة جداً 
هذا الإعتقاد الخاطئ لم ينتج من العدم حيث أنه في عام 1955 حيث قامت ديزني بإنتاج عدد تحت عنوان "The lemming with the locket" ضمن كتاب المجلة المصورة "uncle Scrooge adventure" ظهرت أعداد هائلة من اللاموس ترمي بأنفسها في النهر من المنحدرات النرويجية في العدد 
وفي عام 1958 قامت ديزني بإنتاج فلم "White wilderness" والذي فاز بجائزة أوسكار للأفلام الوثائقية حيث يظهر مشهد مزيف لهجرة جماعية لحيوان اللاموس وينتهي المشهد برمي الجماعة كلها بأنفسها في النهر وإلى الموت المحتم ووصل الأمر لشركة آبل سنة 1985 حيث أنتجت إعلان مأخذوة فكرته من رمي اللاموس نفسه في الماء حيث يقوم أشخاص عاديين بتقليد اللاموس ورمي أنفسهم في الماء ويسمى الإعلان بـ "Apple super bowl commercial" ومن نفس الشركة تم إنتاج اللعبة المشهور "Lemmings video game" عام 1991 حيث يجب ان توقف اللاموس من رمي نفسه بشكل جنوني في النهر 
وتستمر هذه الكذبة إلى يومنا هذا وبعض الأشخاص مازالوا يعتقدون فعلاً أن اللاموس ينتحر إنتحاراً جماعياً
مشهد من "the lemming with the locket"

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تجنب المشاركات السلبية.