السبت، 23 يوليو 2011

4 أسد الجبل | الكوجر

أسد الجبل
كما يسمى الأسد الأمريكي أو الكوجر (Cougar) أو البوما أو قط الجبل أو البانثر حسب المنطقة 
وهو حيوان ثديي من السنوريات وينتمى للقارتين الأمريكتين 
يتغذى أسد الجبل على مجموعة واسعة من الفرائس، والفرائس الرئيسية تشمل ذوات الحوافر مثل الأيائل والغزلان والخرفان ذات القرون الكبيرة والموظ، فضلاً عن الماشية المستأنسة مثل الخيول والأغنام وقد يتم إصطياد المخلوقات الصغيرة مثل القوارض والحشرات، يفضل أسد الجبل العيش في الاماكن الصخرية ذات الشجيرات الكثيفة للرصد والمطاردة ولكنه يستطيع أيضاً العيش في الأماكن المفتوحة
أعداد أسد الجبل قليلة وتعتمد مساحة منطقة كل فرد على على الغطاء النباتي والتضاريس ووفرة الفريسة، وبالرغم من أنه مخلوق مفترس عملاق فهو ليس المسيطر في منطقته على الفرائس وليس المهيمن على المفترسين الآخريين فينافسه الجاكوار على فريسته وكذلك ينافسه الدب الأشيب والدب الأسود الأمريكي والذئب الرمادي، أسد الجبل حيوان منعزل يحاول تجنب البشر هجماته على البشر قليل ولكنها في إرتفاع مستمر في الفترات الماضية بسبب تداخل مساحات البشر مع مساحاته 
قام الصيد المفرط عقب الإستعمار الأوروبي للقارة الامريكية والتطور المستمر والتوسع في أماكن معيشة البشر بتناقص أعداد أسود الجبل وقد انقرضت أسود الجبل من شرق أمريكا الشمالية بالكامل وقد حصل ذلك بداية القرن العشرين يستثنى من ذلك بعض أسود الجبل التي تعيش في فلوريدا

الوصف :
الخصائص المادية :
أسود الجبل حيوانات نحيفة ورشيقة من عائلة السنوريات وهي الرابعة من بين أكبر القطط، يبلغ إرتفاع الذكور البالغين حوالي 60 - 76 سنتيمتر حتى الكتف، ويبلغ طول الذكور البالغين من الأنف حتى الذيل 240 سنيتمتر وقد تصل حتى 275 سنتيمتر، طول الذيل يتراوح بين 63 - 96 سنتيمتر، تزن ذكور الكوجر عادةً بين 53 - 100 كيلوجرام ومتوسط وزنها هو 62 كيلوجرام، تزن إناث الكوجر  عادةً  بين 29 - 64 كيلوجرام  ومتوسط وزنها هو 42 كيلوجرام، وكلما أقتربنا من خط الإستواء صغر حجم الكوجر وكلما إقتربنا من القطبين كبر حجمه، وكان أكبر كوجر بالحجم يعيش في ولاية أريزونا بوزن 125.5 كيلوجرام، رأس أسد الجبل مستدير ومنتصب الأذنين 
تملك أسود الجبل أقدام أمامية قوية وفك قوي ورقبة قوية تساعده على تثبيت الفريسة، ولديه خمسة مخالب قابلة للسحب على الأقدام الأمامية وأربعة على الأقدام الخلفية الكفوف الأمامية أقوى وأكبر تكيفت مع وظيفتها، حجم أسد الجبل ضخم تقريباً كما في اليغور (الجاكوار) ولكنها أقل قوة وأضعف عضلات 
لا تعد أسود الجبل من "القطط الكبيرة" وذلك يعود لعدم إستطاعتها على الزئير وذلك لأنها تفتقر للحنجرة المخصصة والأجهزة اللامية وهي مثل القطط المنزلية تصدر أصوات مثل الفحيح والهدير والقرقرة، تملك القطط كفوف كبيرة وهذا يعطيها اللياقة البدنية واقدرة على القفز قفزات عملاقة
تصل قفزة الكوجر عمودياً إلى 5.4 متر وتقفز أفقياً حوالي 6-12 متر والكوجر يستطيع الركض بسرعة 55-75 كيلومتر بالساعة وتستطيع الأندفاع لمسافات قصيرة بسرعات أعلى ولا تستطيع الركض والمطاردة لمسافات طويلة لأنها ستصاب بالتعب سريعاً، وهو حيوان بارع بالتسلق بشكل مذهل وعلى الرغم من علاقته المتوترة مع الماء يستطيع الكوجر السباحة
قفزة كوجر
معطف الكوجر :
معطف الكوجر عادي الشكل لاشيء مميز ولكن يمكن أن يختلف إختلافاً كبيراً بين الأفراد والأشقاء وهو معطف أسمر مصفر عادةً، وفي بعض المناطق يميل لأن يكون فضي-رمادي ضارب إلى الحمرة ويكون أسفل الجسم اللون أخف مائل إلى الأبيض 
تولد الصغار بعيون زرقاء وحلقات على الذيل وبقع على جانبي الجسم ولكنها تزول بعد البلوغ
صغار الكوجر
الصيد والنظام الغذائي :
الكوجر حيوان مفترس ناجح، وسيقوم بأكل أي حيوان يمكنه مطاردته وإمساكه من الحشرات إلى ذوات الحوافر الكبيرة (أكثر من نصف طن) ومثل كل السنوريات فهي تلزم اللحوم وتنحصر تغذيتها على اللحوم فقط، الغزلان ، الوعول ، الأيائل ، الموظ ، والغزال ذو الذيل الأبيض أهم فرائسها ولا سيما في أمريكا الشمالية 
كوجر يصطاد
قد تصطاد أيضاً الأغنام ذات القرون الكبيرة (Bighorn sheep) ، خيول أريزونا البرية ، الخيول المحلية ، الحيوانات المحلية مثل الأبقار والأغنام 
يقوم بإصطياد فرائسه بالتخفي والإنقضاض أكثر من المطاردة على الرغم من سرعته ورشاقته العالية 
يكتفي الكوجر بالتخفي بين الأشجار أو أعلى الغصون أو على الحواف ومن ثم ينقض بقفزة قوية على مؤخرة رقبة الحيوان ويعضها بقوة ليحطم أعلى العمود الفقري ويمزق الحبل الشوكي ويشل حركة الحيوان
يقتل الكوجر واحد من ذوات الحوافر كل أسبوعين وقد تقل الفترة عند الإناث أثناء تربية الصغار وقد تصل لواحد كل 3 أسابيع 
يقتل الكوجر حيوان ما ويسحبه لمنطقته ويغطيه بالأعشاب ويتغذى عليها فترة معينة ومن ثم يصطاد غيره
كوجر يتسلل ليصطاد
التكاثر ودورة الحياة :
تصل الإناث لمرحلة النضج الجنسي بين 1.5 - 3 سنوات، وهي عادةً تلد مرة كل 2-3 سنوات ولربما تصل الفترة لأقل أي سنة 
تصل فترة الحمل لما يقارب 91 يوماً، الإناث فقط من تربي الصغار فهي الام والاب بالنسبة لها تحمي الإناث الصغار بشراسة وضراوة تولد الصغار عمياء وتعتمد على الام كلياً، في البداية تخبئ الام صغارها في الجحور والكهوف لكي تحميها تُفطم الصغار بعد 3 أشهر من الولادة بعد عمر الثلاثة أشهر تبدأ الأم بتعليمها الصيد وتصحبها معها وبعمر ستة أشهر تبدأ بمطاردة الفرائس الصغيرة بمفردها، تترك الصغار الأم في عمر السنتين في محاولة لتأسيس منطقتها الخاصة، يميل الذكور لترك الام في وقت أكبر وقد أظهرت الدراسات إرتفاع نسبة موت الصغار بعد ترك الام وذلك عادةً ينتج عن قلة خبرة الصغار في التعامل مع مناطق الأسود الأخرى 
تعيش الذكور في البرية حوالي 8-13 سنة وقد تقل لـ 8-10 سنوات ويصل عمر الكوجر لـ 20 سنة في الأسر، وقد وصل عمر كوجر أليف لدى رجل في أمريكا الشمالية لـ 30 سنة عندما توفي في 2007 
تتنوع أسباب موت الكوجر في البرية ومنها الإعاقة أو المرض او التنافس مع الأسود الأخرى والجوع والحوادث وصيدها من قبل البشر
وجه الكوجر
مناطق السكن والتوزيع :
حيوان الكوجر يعيش على مدى واسع أكثر من أي حيوان بري آخر في أمريكا، نطاقه يمتد لحوالي 110 من خطوط العرض من شمال يوكون في كندا إلى جنوب جبال الإنديز، موطن الكوجر هو كندا، تتنوع أشكال الكوجر وذلك يعود للمساحة الكبيرة التي يغطيها والتي يتغير بها المناخ وتتغير بها التضاريس وطبيعة الأرض ونوع الفرائس حيث تكيف كل نوع مع بيئته، توجد الكوجر في جميع أنواع الغابات وكذلك في المناطق المنخفضة والصحاري الجبلية، يقضي الكوجر أفضل أوقاته في الغابات كثيفة الأشجار ولكنه يستطيع العيش في المناطق المفتوحة، من أماكنه المفضلة الادغال الكثيفة والوديان والجرف والأماكن الصخرية، وكما ذكر فقد إنقرض أسد الجبل من شرق أمريكا الشمالية تماما في قرنين فقط بعد الإستعمار الأوروبي يستثنى من ذلك بعض أسود الجبل التي تعيش في ولاية فلوريدا 
تواجه أسود الجبل تحديات حتى في أماكن عيشها الحالية (غرب أمريكا الشمالية) وتلك التحديات تعتبر تهديدات خطيرة منها تقاطع مناطقها مع معظم الولايات الأمريكية الغربية وكذلك تقاطع مناطقها مع ولايات كندية منها ألبرتا وولاية كولمبيا البريطانية وإقليم يوكون الكندي

التهجين :
البومابارد (Pumapard) هو الحيوان الهجين الناتج عن تزاوج كل من الكوجر والليوبارد
وقد قام كارل هاجينبك بتهجين 3 من البومابارد في أوخر 1890 وأوائل 1900 في حديقة حيوان يملكها هو في هامبورغ ألمانيا ولكن معظم تلك البومابارد كانت تموت قبل أن تصل لسن البلوغ وقد تم شراء واحدة من البومابارد في 1898 من قبل حديقة برلين وكان هذا البومابارد ناتج تهجين ذكر ليوبارد وإنثى كوجر
سواءً كانت أم البومابارد كوجر أو نمر وكان أباه كوجر أو نمر سيرث البومابارد نوعاً من التقزم وسيكون بنصف حجم الأم أو الأب الجسم يكون طويل ولكن الأقدام عادةً لا تتناسب مع الجسم حيث تكون قصيرة
البومابارد
حالة الحفظ :
وصف الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة الكوجر بأنه من الحيوانات المهددة بالإنقراض بتهديد ضعيف ولكن بما أنه مهدد بالإنقراض فلا يسمح الإتجار به أو صيده أو إيذائه بأي شكل من الأشكال تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بحماية هذا الحيوان بحكم أنه معرض للإنقراض خصوصاً في فلوريدا حيث انه نادر هناك يقدر عدد الكوجر في فلوريدا بــ 87 كوجر
ومنذ عام 1996 تم حظر صيد الكوجر في كل من التشيلي والبرازيل وكولومبيا وكوستاريكا والأرجنتين وبوليفيا وغيانا الفرنسية وغواتيمالا والبارغواي وفنزويلا والأرغواي وسورينام وبنما والهندرواس نيكاراغوا بينما كان إصطياد الكوجر قانونياً في كل من الإكوادور والسلفادور وغيانا ومع منع الصيد في كل تلك الدول لم يزل إصطياد الكوجر جارياً خصوصاً في أمريكا
وفي 2 آذار 2011 أعلنت المؤسسة الأمريكية للأسماك والحياة البرية إنقراض الكوجر الشرقي رسمياً
صيد الكوجر لم يتوقف
الهجمات على البشر :
بسبب التوسع السكاني للبشر تتداخلت مساحات البشر مع مساحات الكوجر ونتج عنها هجمات الكوجر
هجمات الكوجر على البشر نادرة والتهجم على البشر ليست سلوك أصلي ولكنه سلوك مكتسب، فهي لا تعتبر البشر فريسة ولكنها تهاجمهم حال الجوع الشديد أو التعرض لها، بين عامي 1980 - 1990 تم الإبلاغ عن 53 حالة هجوم على البشر من قبل الكوجر في أمريكا الشمالية، وأسفرت الهجات عن إصابات غير مميتة في 48 حالة و10 حالات وفاة (المجوع اكبر من 53 لأن بعض الهجمات كانت على أكثر من ضحية واحدة)، وبحلول عام 2004 أرتفعت الأرقام لــ 80 إصابة غير مميتة و20 حالة وفاة
عادةً تهجم الكوجر على البشر عندما يحفزون غرائزها الطرائدية حيث يركض البشر خوفاً من الكوجر ويقوم الكوجر من دون شعور ولا إرادة بملاحقته
يجب على الإنسان حال مشاهدة كوجر إخافته وعدم الخوف منه حيث ترفع يديك لتبدو أكبر حجماًَ وتصرخ بصوت عالي وتتقدم نحو الكوجر وتحاول تهديد بأي وسيلة مثل مقاتلته بالعصى والحجار أو حتى اليدين العاريتين
عندما يهاجم الكوجر يحاول عض خلف الرقبة وغرز أسنانه ما بين الفقرات لذا إذا كان قلبك أضعف من أن تهاجم أنت الكوجر وحاولت الهرب لا تنسى أن تضع يديك خلف رقبتك 

4 التعليقات:

elkony يقول...

موضوع رائع وشامل و الصور جميلة جدا
و لكن لماذا تولد صغار الوجر بفراء مختلف ثم يتحولون شبة الاباء بعد ذلك؟
و هل الكوجر الوحيد من فصيلة السنوريات لو فُعل معه ذلك
يجب على الإنسان حال مشاهدة كوجر إخافته وعدم الخوف منه حيث ترفع يديك لتبدو أكبر حجماًَ وتصرخ بصوت عالي وتتقدم نحو الكوجر وتحاول تهديد بأي وسيلة مثل مقاتلته بالعصى والحجار أو حتى اليدين العاريتين
يخاف ام ان السنوريات كلها كذلك؟

THE KILLER 09 يقول...

شكراً .. أنا لم اتعمق بموضوع لون الصغار وإختلافه عن الكبار ولكن أعتقد أن الامر يتعلق بالتمويه .. حيث أن القروش النمرية الصغيرة تكون مخططة بشكل واضح أيضاً .. تكون الصغار ضعيفة ولذا تحتاج التمويه والإختباء بشكل أكبر من البالغين ..!!

وبالنسبة لأمر الخوف .. فالأمر ينطبق على أغلبية الحيوانات المفترسة .. أنت شيء مجهول بالنسبة للحيوانات ولست وجبة رئيسية لأي منها .. عندما تراك ستكون متوترة لأنها لا تعرف ماذا تفعل .. عندما تركض أنت خوفاً منها ستعتبرك فريسة فريسة وتطاردك .. وعندما تحاول مواجهتها وتجعل نفسك تبدو بشكل أكبر وتطاردها ستعتبرك مفترس وستخاف منك ..!!
وخصوصاً مع السنوريات والضبعيات ..!!

غير معرف يقول...

موضوع رائع عن هذا الحيوان الأمريكي
على الرغم من بعد الحيوان جغرافيا عن المنطقة العربية إلا أنني اشعر بالقرب منه معرفيا والسبب يعود للكاتب
شكرا جزيلا

الموفق بالله سامي سالم يقول...

سبحان الله
هل تعلم ان هذا الاسد يدعى بالاسد الامريكي

إرسال تعليق

تجنب المشاركات السلبية.