الثلاثاء، 25 سبتمبر، 2012

1 البج | القط الأنمر

البج 
البج أو يُسمى كذلك بالنمر الأرقط، وهو قط إفريقي بري متوسط الحجم. وقد أظهرت دراسات الـ D.N.A. إرتباطه الوثيق بالقط الإفريقي الذهبي وعناق الأرض.

البج | مصدر الصورة.

الوصف :
يعد البج قط متوسط الحجم. يتراوح طول جسمه بين الـ 59-92 سم، وله ذيل قصير نسبياً يتراوح طوله بين 20-45 سم. ويتراوح إرتفاع كتفيه بين 54-66 سم، ويتراوح وزنه بين 7-12 كجم في الإناث، بينما في الذكور فيتراوح الوزن بين 9-18 كجم.

وهو حيوان نحيل وقوي، بأقدام طويلة وذيل قصير نسبياً. يُعد الرأس صغير الحجم مقارنةً بحجم وطول الجسم. يتميز البج بشكل أذنيه الغريب حيث له أذنين بيضاويتين وقريبتين من بعضهما البعض. شكل الفرو مختلف، ولكن غالباً يكون الفرو منقط بالأسود بخطين أو أربعة خطوط تنطلق من أعلى الرأس وتنتهي بنهاية الجسم. وبعض الأحيان في شكل الـ [ Servaline ] تكون النقط غير واضحة وأصغر حجماً، وقد أُعتقد أن هذا نوع مختلف. وهناك أفراد سوداء اللون بشكل تام، ولكنها قليلة، تشبه في شكلها النمر الأسود. مؤخرة الأذنين سوداء اللون وعليها شريط أبيض.

لم يتم توثيق وجود أي بج أبيض في البرية، وتم توثيق أربعة أفراد بيضاء في الأسر. أحدها ولد في كندا ومات في عمر الأسبوعين في بدايات الـ 1990. بينما الثلاثة الباقية فقد ولدت في [ مؤسسة إنقاذ السنوريات الكبيرة | Big Cat Rescue ]. ولد كلاً من [ كونغو وتونغا | Kongo and Tonga ] في 1997 وقد مات [ كونغو | Kongo ] في 2004. وولد [ فرعون | Pharaoh ] في 1999.


التوزيع والعيش :
يعود أصل البج إلى إفريقيا. حيث ينتشر بشدة جنوب الصحراء. وقد وُجد أيضاً في المغرب، تونس، والجزائر. ولكن لربما تم إبعاد البج عن الجزائر بسبب عمليات إعادة الأنواع إلى مواطنها.

تعد السافانا الموئل الرئيسي للبج، على الرغم من أن الأفراد السود يتواجدون بشكل أكبر في المناطق الجبلية على إرتفاعات تزيد عن 3,000 متر. يحتاج البج مجرى مائي في منطقته، لذا لا يعيش في المناطق شبه الصحراوية والسهوب الجافة. البج كما معظم السنوريات قادر على السباحة والتزلق والقفز.

البج | مصدر الصورة.
الصيد والنظام الغذائي :
البج حيوان ليلي النشاط، ومعظم عمليات الصيد تحدث في الليل، مالم تحده من ذلك نشاطات البشر أو نشاط الحيوانات المفترسة الكبيرة الأخرى ليلاً. البج متخصص بصيد القوارض، وقد يصطاد حيوانات أخرى مثل : الطيور، الأرانب، الوبريات، الحشرات، الزواحف، الأسماك، والضفادع. وقد لوحظ أيضاً إصطياده لحيوانات أكبر حجماً مثل : الأيل، الغزال، والسبرينجبوك. مع العلم أن 90 % من فرائس البج لا يزيد وزنها عن 200 جرام.

يتناول البج طعامه بسرعة شديدة، وهذه السرعة قد تسبب له أحياناً التقيء بسبب إنسداد الحلق. إذا ما كانت الفريسة صغيرة يتم تناولها كلها. أما إذا كان الفريسة كبيرة الحجم، فيتجنب الأعضاء، الأمعاء، الحوافر، الأقدام، المناقير، الريش، الفراء، ويتناول العظام ولكن الصغيرة منها فحسب.

للبج أرجل طويلة ( أطول من أرجل السنوريات الأخرى كلها نسبةً إلى حجم جسده ) تساعده على القفز، وتحقيق سرعات عالية تصل لـ 80  كلم/س. الأرجل الطويلة والرقبة الطويلة تساعد البج على الرؤية من أعلى الأعشاب الطويلة. الأذنين الكبيرتين تساعد البج على تعقب الأصوات التي تصدره فرائسه حتى تلك التي تختبأ تحت الأرض، وقد عُرف البج بحفره الأرض لإخراج فرائسه. ويستطيع البج كذلك القفز بالهواء لمسافة تتراوح بين 2-3 متر لإمساك الطيور. خلال الصيد قد يتوقف البج لـ 15 دقيقة ويسمع بإنصات ويغلق عينيه.

البج | مصدر الصورة.


السلوك :
كما بقية السنوريات فالبج منعزل وليلي. وقد يسافر يومياً مسافة تتراوح بين 3-4 كلم بحثاً عن الغذاء. تحتل الانثى مساحة تتراوح بين 9.5-19.8 كيلومتر مربع، إعتماداً على الفرائس المتوفرة. بينما الذكور تحتل مساحة تتراوح بين 11.6-31.5 كيلومتر مربع.

التزاوج والتكاثر :
يمكن للإناث الإنجاب أكثر من مرة في السنة، ولكنها لا تفعل هذا سوى إذا مات الصغار بعد الولادة بفترة وجيزة. تتراوح فترة الحمل بين 66-77 يوم وتلد الإنثى بعدها صغيرين، قد يزيد العدد حتى أربعة وقد ينقص حتى واحد.

يولد الصغار في غطاء عشبي كثيف أو في أماكن محمية مثل حفرة خنزير أرض مهجورة. إذا لم تعثر الأم على مكان مثالي فوضع الصغير تحت أي شجيرة كافي. يزن الصغار عند الولادة ما يقرب الـ 250 جرام، لونهم رمادي ولا يستطيعون لا الرؤية ولا الحركة حينها، يفتح الصغار أعينهم في اليوم التاسع إلى اليوم الثالث عشر من الولادة ويتناولون الطعام الصلب بعمر الشهر تقريباً. بعد ستة أشهر من الولادة تخرج الأسنان الدائمة ويبدأ الصغار بالصيد بمفردهم وبعمر السنة يترك الصغار الأم، يصل الصغار إلى النضج الجنسي في عمر يتراوح بين 12-25 شهر.

متوسط العمر المتوقع للبج 10 سنوات في البرية و20 سنة في الأسر.

حالة الحفظ :
تضائلت أعداد البج بسبب إستيلاء البشر على موائلهم وبسبب صيدهم الدائم من قبل البشر سعياً وراء الفراء. يتم إفتراس البج أحياناً من قبل النمر والسنوريات الأكبر حجماً الأخرى. ولكن عموماً فالبج غير مهدد بالإنقراض ولكن هذا لا يعني أنه لن يصبح كذلك إذا لم نتوقف عن التصرفات السلبية.


1 التعليقات:

عالم المعرفة يقول...

معلومات رائعة عن حيوان اول مره اعرفه
جزاك الله خيرا

إرسال تعليق

تجنب المشاركات السلبية.